للتواصل معنا37212566-48408097

الأربعاء، يوليو 18، 2012

القوات الفرنسية تقتحم البيظ بعد اشتباكات عنيفة وحصار لمدة اسبوع وترتكب جرائم حرب ضد قبيلة الاقلال بسبب دورها المحوري في المقاومة


سننقل لكم روايتين حصلنا عليهما إحداهما في كتاب الشيخ ماء العينين علماء وأمراء في مواجهة الإستعمار الاوربي وقد وردت على لسان فضيلة القاضي المرحوم أحمد ولد حكي القلاوي والأخرى بواسطة موقع خمسينية الاستقلال التابع للجنة المكلفة بتخليد ذكرى الاستقلال الخمسين وذلك توخيا للحياد والامانة العلمية 
وقبل كل ذلك يتوجب فهم العداء الاستعماري لهذه القبيلة الابية على انه لم يكن وليد صدفة وإنما نتيجة طبيعية للدور الكبير لابنائها في مناهضة المشروع الاستعماري بكل الوسائل وقد تجلى ذلك في الفتاوي المحرمة للتعامل معه من قبل عدد من علماء القبيلة كالشيخ سيدي محمد ولد حبت والشيخ سيدي محمد ولد حامني وغيرهم بالاضافة إلى المشاركة الميدانية الفعالة في كثير من ملاحم المقاومة كمعركة النيملان التاريخية التي شاركت فيها معظم فئات وقبائل الوطن وكان للاقلال العدد الاكبر من الشهداء فيها حيث من اصل 70 شهيدا هو العدد الكلي كان منهم اربعون قلاويا ,,كما اسند الشيخ ماء العينين القيادة الميدانية لاهم معارك المقاومة لشخصيات بارزة من القبيلة كالشيخ سيدي محمد ولد حامني في المينان ولتفتار ودمان و احمد ولد محمدالبشير الذي كان قائدا لكتيبة من المجاهدين في معركة اكصير الطرشان 
 بالاضافة الى الملاحم التي سطرها ال الغوث بقيادة البطل المجاهد سيدي ولد الغوث في معارك كيفة وجبال افلة ا ,,
بدأ الهجوم الفرنسي على البيظ يوم الاحد 11مارس 1909 حيث قامت وحدة من جيش الاحتلال بشن هجوم مباغت على مخيمات الاقلال في البيظ واطلق الجنود النار بطريقة عشوائية وهمجية على سكان المخيمات ,فاستشهد خلال هذا الهجوم الغادر عدد من الرجال من بينهم ببانه بن جد بن حناني ,,والعربي بن سيدي احمد لحبيب ,,والشيخ بن أحمد الواقف
وذكر القاضي أحمد بن حكي القلاوي أن القوات الفرنسية قامت بعد الهجوم ببناء حظيرة كبيرة اعتقلت داخلها جميع سكان المخيمات نساء ورجالا واطفالا ,وضربوا عليهم حصارا محكما ,,وأن العديد من من الرجال كانوا قد انسحبوا قبل الحصار وانضموا لجماعات المقاومة واشتبكوا مع مفرزة من جيش المستعمر جلها من كوميات بعيد ذلك
ثم واصلت القوات الفرنسية تقدمها اتجاه معاقل القبيلة فداهمت بشكل مباغت ايضا موقعا لها في في سفح جبال شرق تكانت يسمى "اجار أم لعناترة " وخلال تصديهم للاعتداء الفرنسي قدم مجاهدوا القبيلة عددا كبيرا من الشهداء من بينهم ,,سيدي وأحمد جدو ابناء محمد بن عبد الرحمن وسيدي بن بوبا بن الطالب مصطف ,وسيدي بن أحمدي بن محمد جدو بن أخليفة وسيدي بوبكر بن ديده ,,وسيدي بن حبيب من أهل الشيخ بن أخليفة ,وسيدي كنه وابن عمه الطالب بن محمد بن سيدي
ويضيف القاضي أحمد بن حكي أنه بعد أن اشتد الحصار على الاقلال في البيظ قرر البو بن عبد الرحمن اخليفة القلاوي وجماعته أن يعلنوا خضوعهم للادارة الاستعمارية ويطلبوا الامان وذلك من اجل رفع الحصار عن ساكنة المخيمات وانهاء معاناتهم
ذكر الباحث الفرنسي بول مارتي ان{ان قبيلة الاقلال دفعت إتاوة خضوع مؤلفة من 300 جمل ,و500 ثور او بقرة و20 فرسا والاقلال شاركوا في معركة النيملان وتجكجة ومناوشات افلة وكذالك عمليات اهل الكدية التي استمرت مدة طويلة}
بالنسبة للرواية الثانية وقد وردت كما ذكرنا انفا في موقع اللجنة المكلفة بتخليد خمسينية الاستقلال فقد جاء فيها مايلي
بدات احداث هذه المعركة حين امتنع البطل المجاهد سيدي ولد الغوث القلاوي عن مبايعة القوى الاستعمارية في منطقة لعصابة معلنا بذلك الحرب على الغازي الفرنسي الذي بدأ نفوذه في المنطقة يتوسع يوما بعد يوم ,وانضمت مجموعات كبيرة من المجاهدين من لعصابة والحوضين الى البطل سيدي ولد الغوث لانها رأت في المشروع الاستعماري اذلالا وغزو يستهدف طمس الهوية الاسلامية للبلد
استطاع البطل سيدي ولد الغوث , رغم الحصار والعزلة التي عاشها المجاهدون ارسال ابنه محمد محمود على رأس قافلة كبيرة الى المغرب وخاصة مدينة السمارة لشراء الذخيرة والعتاد {حسب كل المصادر التي حصلت عليها سواء محلية او اوربية لم تشتري اي قبيلة موريتانية السلاح من السمارة وانما كان سلطان المغرب انذاك يتبرع بالسلاح دعما للمجاهدين كما كان الشيخ ماءالعينين يشتري السلاح بامواله من الالمان ليزود به المقاومين بدون مقابل ,,ولكن هكذا وجدت مكتوبا في موقع الخمسينية وعليهم ان يوضحوا مصدر معلوماتهم },وكان للشيخ المجاهد ماء العينين اثرا كبيرا في استضافت المقاومين ومساعدتهم
بعد عودة القافلة وهي مزودة بالذخيرة والعتاد ازداد حماس المجاهدين واندلعت معركة البيظ في صيف 1909 وكان ذلك في منطقة البيظ الواقعة 160 كلم شمال مدينة كيفة ,حيث مثلت انتصارا للحرية والاباء والشموخ , واستطاع المجاهدون الابطال من خلالها دحر المستعمر وتمزيق قوته في مناطق لعصابة والحوضين وتذكر المصادر التاريخية قائمة طويلة من المجاهدين الذين شهدوا معركة البيظ وشاركوا فيها سنة 1909 ومن ابرزهم
البطل المجاهد سيدي ولد الغوث {قائد معركة البيظ وعلب اجمل واجار ولد الغوث},,,,,,
البطل المجاهد محمد محمود ولد الغوث
البطل المجاهد عبد الرحمن ولد احمد لبراهيم
البطل المجاهد  احمد ولد محمد سيد احمد الملقب لقرع
البطل المجاهد متار ولد عبد فال {استشهد في المعركة }
البطل المجاهد احمد ولد لبات
البطل المجاهد المين ولد عنكر
البطل المجاهد محمد ولد برمه
البطل المجاهد لحبيب ولد احمد بوبه
البطل المجاهد احمد طالب ولد محمد الشيخ {استشهد في المعركة }
البطل المجاهد محمد لمين ولد محمد الشيخ الملقب اعبيد {استشهد في المعركة }
البطل المجاهد متار ولد احمد خيار
البطل المجاهد حمادي ولد يوشع
البطل المجاهد محمد ولد سيدي ولد الغوث {استشهد في المعركة }ا 

الكاتب:اعل الشيخ ولد الحضرمي 

هناك تعليقان (2):

mohamed almuslim يقول...

- بارك الله فيك أخي الفاضل وكثر من أمثالك ، ورحم الله شهداء نا الابرار وجزاهم عنا كل خير،
الحقيقة يعتبر الفقيه أحمد بن حكي رحمه الله مرجعا كبيرا ومهما فهو القاضي الفقيه الأديب أحمد ولد عبد الرحمن ولد خطري الملقب بحكِي الغلاوي ولد في ضاحية تامشكط سنة 1917 ميلادية وقد تخرج على يديه خلق كثير نذكر من بينهم على سبيل المثال لا الحصر محمد فال ولد سليمان الغلاوي، وعبد الرحمن ولد سيدي ولد عبد الرحمن الملقب اتقانه الدكجملي، ومحفوظ ولد عبد الله، وغيرهم، وله مؤلفات عديدة منها ما هو منظوم ومنها ما هو منثور ومنها المطبوع ومنها المخطوط.
وكان رحمه الله يصبو إلى المطالعة ويجعل من الكتاب خليلا ونديما، وكانت له منزلة كبيرة بين العلماء، خولته معرفة كثير من العلماء والأدباء الموريتانيين.
ولما كانت البيئة التي عاش فيها تشهد اضطرابات اجتماعية واقتصادية كثيرة كان يسعى في إصلاح ذات البين وحل النزاعات القبلية والمشكلات الاجتماعية، التي تحدث بين الناس بسبب الصراع على المياه ومواطن الكلأ - منقول للإفادة -
إن هذه القبيلة قدمت الكثير و فقدت الكثير من أبنئها د فاعا عن هذا الوطن الغالي والدين الإسلا مي الحنيف لكنها لم تجد من وسائل الإعلام والمؤرخين ما تستحق ،وفعلا كان للشيخ والولي المجاهد الشيخ ماء العينين رحمه الله دورا بارزا في مساعدة المجاهدين من أبناء القبيلة مثل الشيخ البطل محمد محمود بن الغوث رحمه الله عند ما قدم إلى السمارة لشراء السلاح لمواجهة الفرنسين ، وغيره...وعلاقته رحمه الله وأجداده مع هذه القبيلة قديمة جدا ،وفي الحقيقة فأنت وأمثالك من أبناء هذا الولي الصلح تشهدون بالحقيقة وتكتبون عن تاريخ المقاومة وحقيقتها... ويعتبرالمجاهد سيدي ولد الغوث رحمه الله من أبناء هذه القبيلة الشريفة مناضلا كبيرا فقد خاض الكثير من المعارك الشرسة ضد العدو المستعمر في الحوضين ولعصابة كبد فيها العدوالخسائر الجسيمة وأنتصرفي معظمها... لكن لا أعرف لماذا أخي الكريم في موريتانيا لا يعطى لكل ذي حق حقه وتمارس الشفافية في الأموروتسمى الأشياء بمسمياتها الحقيقية خاصة في قضية مقدسة عند جميع المواطنين كتاريخ المقاومة ،لكن عندما تنظر إلى بعض رجالنا المثقفين ممن تستضيفهم التلفزة أو الراديو لايخفى عليك (أتبتيب) فمنهم من يبدأ بتسمية من لم يخض أية معركة ضد الأستعمار أويقوم بالترويج لأحد آخر من أجل أجندة سياسية أخرى... ويترك الحقيقة والمهنية... وهذا عاركبير ومفسدة شكرا جزيلا.

Entrümpelung يقول...

Succès ... S'il vous plaît noter les nouveaux sujets toujours